ارتجاع المريء أسباب الإصابة وطرق الوقاية والعلاج منه

ارتجاع المريء

المريء أحد أجزاء الجهاز الهضمي و هو عبارة عن أنبوب من الألياف العضلية ويوجد بين البلعوم و فم المعدة و ينتهي هذا الأنبوب العضلي بحلقات تسمح بمرور الطعام للمعدة و في نفس الوقت تمنع رجوع الطعام مرة أخرى من المعدة إلى البلعوم أو المريء , يحدث ارتجاع المريء بسبب ضعف العضلة الموجودة في نهاية المريء .

أسباب الإصابة بارتجاع المريء

– ضعف العضلة التي توجد أسفل المريء و بالتالي تعمل بكفاءة أقل .
– فتق الحجاب الحاجز مما يتسبب في ارتجاع حمض المعدة للمريء فيسبب تلف الغشاء المخاطي .
– تناول أطعمة حارة
– تناول الأدوية على معدة خاوية
– التقيؤ بشكل مستمر

أعراض الإصابة بارتجاع المريء

– صعوبة في البلع و عند شرب الماء
– الشكوى من بحة الصوت أكثر من مرة
– وجود بلغم في الحلق

الممنوعات لمريض ارتجاع المريء

– ممنوع تناول المشروبات التي تحتوي على كافيين كالشاي , القهوة ,والمشروبات الغازية .
– الألبان والأجبان كاملة الدسم
– الأطعمة التي تحتوي على الصلصة و التوابل الحارة
– الأكلات المقلية في الزيت
– تجنب شرب الكحوليات والامتناع عن التدخين
– تجنب تناول البرتقال , الليمون , الكيوي وكل الحمضيات التي تزيد الأمر سوء
– تجنب ملء المعدة بالطعام و الحرص على تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم .
– من الأفضل تناول الخبز الجاف , الموز , الخيار بعد تقشيره , الأرز الأبيض .
– عند النوم من الأفضل اختيار مخدة عالية .
– التخلص من الوزن الزائد .
– عدم ارتداء الملابس الضيقة .
– تجنب ممارسة الرياضة بعد الأكل مباشرة .
– عدم الذهاب للنوم بعد الانتهاء من الأكل مباشرة .
– تناول كميات أقل من الطعام.
– تناول الزنجبيل بصورة منتظمة.
– الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون والأطعمة المقلية والأطعمة الحريفة والبصل والثوم والشوكولا والنعناع والفواكه الحمضية والطماطم والفلفل والكحوليات والقهوة والمشروبات المشبعة بثاني أكسيد الكربون (CO2).
وقف التدخين مهم للحد من أعراض ارتجاع المريء

نصائح لمريض ارتجاع المريء

 

لا يحصل للجميع الاصابة بارتجاع حمض المعدة من نفس الأطعمة أو المشروبات. لذالك يجب والحفاظ على الغذاء اليومي ونلاحظ الوجبات التي تسبب أعراض الارتجاع . إذا كنت كثيرا ما تعاني من ارتجاع حمض المعدة في الليل، قد تجد الإغاثة بطرق بسيطة مثل تجنب الوجبات الكبيرة قبل النوم ورفع رأس . بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت مدخنا ، قد ترغب في الإقلاع عن التدخين. التدخين يمكن أن يضعف صمام في الحلق ، مما يؤدي إلى ارتداد الحمض والحرقة .