سرطان المعدة أعراضه طرق تشخيصه أسبابه وعلاجه

سرطان المعدة

المعدة هي أحدى أعضاء الجهاز الهضمي وتوجد في الجزء العلوي من البطن وتتكون من جدار عضلي مبطن بغشاء مخاطي , سرطان المعدة من الممكن أن يبدأ ظهور في الغشاء المخاطي المبطن لجدار المعدة وفي بعض الحالات يظهر من البداية في جدار المعدة مباشرة .

أعراض سرطان المعدة

يتم الكشف عن سرطان المعدة في مرحلة متأخرة حيث أن الأعراض لا تظهر في البداية .

– يشعر المريض بحرقان في المعدة
– الشعور الدائم بالانتفاخ و عسر الهضم
– يشعر المريض بالغثيان وفقدان الشهية والتقيؤ
– ألم في المعدة
– فقدان الوزن بشكل ملحوظ

ولكن لا يجب الاعتماد على هذه الأعراض للكشف عن الإصابة بسرطان المعدة حيث أن هناك بعض الأمراض التي تتشابه في الأعراض مثل التهابات المعدة , البنكرياس و حصوات المرارة وقرحة المعدة .

ما هي أسباب سرطان المعدة

– التهابات المعدة المزمنة التي لم تعالج بشكل صحيح تؤدي للإصابة بالأورام السرطانية .
– الوزن الزائد وتناول المخللات و الأكل المالح تزيد من امكانية الإصابة بسرطان المعدة .
– التدخين والكحوليات

كيفية تشخيص سرطان المعدة

– منظار المعدة فهو فحص سهل وسريع حتى يتأكد الطبيب من وجود أورام سرطانية في المعدة أم لا .
– فحوصات الدم
– الفحص بالاشعاع .

كيفية علاج سرطان المعدة

– التدخل الجراحي حيث يتم استئصال جزء من المعدة أو المعدة بأكملها ويتوقف قرار الطبيب على مدى حجم الورم و المرحلة التي وصل لها و في بعض الحالات يتم استئصال الغدد الليمفاوية التي توجد بجوار المعدة أيضاً لأنها من الممكن أن تكون مصابة هي الأخرى .

– العلاج الاشعاعي والكيماوي فهناك بعض المراحل المتقدمة للورم لا يمكن التدخل بها جراحياً فسيكون العلاج الكيماوي و الاشعاعي هو البديل .

نصائح للوقاية من سرطان المعدة

– تجنب تناول المعلبات و المأكولات المالحة و المخللات
– الحفاظ على الوزن والتخلص من الوزن الزائد
– الامتناع عن التدخين والكحوليات
– علاج التهابات المعدة وعدم إهمالها

تجنب خطر الإصابة بسرطان المعدة

يمكن تجنّب خطر الإصابة بسرطان المعدة عن طريق مجموعة من الأمور، منها:

  • الإكثار من تناول المأكولات الطازجة وغير المحفوظة، والإكثار من تناول الخضار والفواكه، حيث إنّه بناءً على دراسات جمعيّة السّرطان الأمريكيّة، فإنّه ينصح بتناول ما لا يقلّ عن كأسين ونصف من الخضار والفواكه يوميّاً، وتناول السّلطة كلّ يوم.
  • تنصح عدد من الدّراسات بالإكثار من تناول المأكولات الغنيّة بالفيتامينات، مثل: فيتامين سي، وفيتامين أ، وفيتامين E.
  • تخفيف الوزن الزّائد، حيث إنّ هناك عدداً من الدّراسات الّتي تربط زيادة الوزن بزيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة.
  • ممارسة الرّياضة يوميّاً وبانتظام.
  • الابتعاد عن التّدخين أو الأراجيل، حيث إنّها تزيد من نسبة خطر الإصابة بسرطان المعدة.
  • إذا كان الشّخص يعاني من الإصابة بالجرثومة المَلْوِيَّة البَوابية أو كما تسمى (H pylori)، فيجب العلاج منها، لأنّها قد تعرّضه لخطر الإصابة بسرطان المعدة.
  • إذا كان هناك تاريخ عائليّ للإصابة بسرطان المعدة، فيجب عدم إهمال الزّيارة الدوريّة للطبيب، وذلك للتأكد من عدم وجود أية أعراض أو علامات للإصابة بسرطان المعدة، حيث إنّ للكشف المبكر دوراً رئيساً في العلاج.

 

فيديو عن أعراض سرطان المعدة